مقالات

حرب كبيرة على تطبيق TIK TOK بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية

استقال رئيس مجلس ادارة التيك توك مع اقتراب نهاية ال90يوم -المهلة المؤقتة التي منحها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأمريكية (ترامب)-المخصصة لبيع تيك توك لشركة أمريكية والا الحظر التام من الولايات المتحدة الأمريكية.

في شهر يونيو من عام 2020 الملئ بالمفاجأت استقال (كيفن ماير)من منصبه من شركة ديزني وه رئيس لخدمات البث في شركة ديزني العملاقة وذلك لكي يستلم منصبه الجديد كرئيس مجلس ادارة في تطبيق التيك توك .

هذا التطبيق الصيني الذي رأى في (كيفن ماير) خطوة جديدة له في طريقه الممهد لدخول الولايات المتحدة الأمريكية من أوسع أبوابها ولكن بدلا من ذلك استقال (كيفن ماير).

بعد مرور شهرين من تسلمه منصبه كرئيس مجلس ادارة التيك توك يستقيل (كيفن ماير ) مع اقتراب نهاية أل90 يوم المخصصة لبيع تيك توك لشركة أمريكية والا الحظر من الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان هذا القرار سبب في حدوث ضجة اعلامية عن تركه الشركة وهي في أحلك ظروفها فوفقا لمقال في موقع بي بي سي الاخباري نشر صباح هذا اليوم أن (كيفن ماير)قال في رسالة موجهة لكل الموظفين في تطبيق التيك توك:

في الأسابيع الاخيرة ,مع تغير البيئة السياسية بشكل حاد ,قمت بتفكير كبير بشأن ما ستتطلبه التغييرات الهيكلية للشركة ,وماذا يعني ذلك بالنسبة للدور العالمي الذي اشتركت فيه.

الرئيس السابق لمجلس ادارة التيك توك (كيفن ماير)
كيفن ماير,الولايات المتحدة الأمريكية,التيك توك,Byte Dance,2020,Ashleigh Hunniford,الصين,ترامب

لقد بررت الحكومة الأمريكية قرار حظر ترامب لتطبيق التيك توك بحجة أن التطبيق تملكه شركة صينية وهي شركة (Byte Dance)التي قد تسرق بيانات المستخدمين لتطبيق التيك توك بل وقد تراقب المستخدمين الأمريكين أيضا.

لكن بعض الخبراء كان لديهم تحليل مختلف للأحداث وكان تحليلهم كالاتي:

مع بداية فترة الاستعداد والتجهيز للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 ووسط حالة من الفوضى والتوتر في الشارع الأمريكي حاولت حكومة دونالد ترامب تصعيد التوترات وحدة الأزمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين من اخلال اغلاق القنصلية الصينية في هيوستن رابع أكبر مدن الولايات المتحدة الأمريكية.

كل هذا التوتر بين تطبيق تيك توك ودونالد ترامب كان مشجع وحافز قوي لمايكروسوفت أن تعرض على شركة (Byte Dance)الصينية بيع تطبيق تيك توك مستغلة ميزة أنها شركة أمريكية.

لكن ما رأي مستخدمين وصناع محتوى التيك توك في كل هذه الاضطرابات؟

تقول (Ashleigh Hunniford) وهي من أكبر صناع المحتوى الأمريكي للتيك توك فهي تمتلك قاعدة جماهيرية تتكون من 400 ألف متابع:

ان الأمر سيكون أشبه بفقدان مجموعة من الأصدقاء المقربين, وفقدان كل الجهود والأعمال التي قام بها للحصول على هذا العدد من المتابعين اذا تم حظر تيك توك في المستقبل.

Ashleigh Hunniford من أكبر صناع المحتوى الأمريكي في التيك توك
كيفن ماير,الولايات المتحدة الأمريكية,التيك توك,Byte Dance,2020,Ashleigh Hunniford,الصين,ترامب

وقد فسر بعد المستخدمين الأمريكيين لتطبيق التيك توك هذا الحظر بأنه جاء ليقضي عل المقاطع التي انتشرت بشدة عن العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية بالاضافة الى مقاطع الفيديو التي تسخر من دونالد ترامب.

المصادر

مقالات مشابهة

اظهر المزيد

الياسين بلال

إسمي بلال الياسين مدون مغربي ومدير شركة سيرف سيو لإدارة المواقع الإلكترونية من خلال شركتنا نقوم بإدارة جميع أنواع المواقع والمنتديات الإلكترونية نقوم بضبط المواقع وتهيئتها لمحركات البحت ...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

أنت تستخدم إضافة Adblock